الجمعة 22 حزيران/يونيو 2018
  • مكتب توثيق الشهداء في درعا
  • Mail
  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Youtube
  • Telegram
  • Skype
  • RSS

الشهيد رامي العاسمي .. الحقيقة

الشهيد البطل رامي العاسمي في سطور من أبناء مدينة دعل بريف درعا استشهد بتاريخ 8-12-2014 مع اثنين من زملائه النشطاء في فريق قناة أورينت في درعا جراء استهداف سيارة كانت تقلهم بصاروخ حراري من قبل قوات الأسد أثناء توجههم إلى مدينة الشيخ مسكين

الشهيد رامي حكاية يعرفها كل حجر في داعل هو حكاية الثورة و عينها من بدايتها في أبرز مدن ومحطات التظاهر في الثورة في حوران وهي داعل التي أنجبت رامي البطل و لم يكن رامي مجرد إعلامي بل كان ناشط بكل المجالات وكان يعمل على البث المباشر و نقل المظاهرات ورسم اللافتات وتغطية المعارك من بعدها و كان ذو قبول بين الناس ومن بعدها عمل كمتعاون مع أورينت بعد سنتين من الثورة و من ثم تم اعتماده كمراسل لها من درعا و ابدى عملا متزنا و هادفا لصالح الثورة و كان يغطي المعارك وكل حدث بكل شجاعة كما كان حريصا على التوثيق المستمر لمجازر قوات الأسد في مدينته ومناطق أخرى في درعا ولم يتقصر تواجده و تغطيته الإعلامية لمناطق درعا فقط بل شارك مع الشهيد يوسف في تغطية العديد من أحداث مناطق ريف القنيطرة و ما شهدته من معارك و قصف و مجازر هناك كان رامي طالب هندسة معلوماتية فهو شخص ذكي وكان يعمل بفكر كبير ويحاول اعطاء كل طاقاته للثورة و لصالحها وكما غيره من شهداء الثورة الإعلاميين كان رامي سلاحه الحقيقة و التي أكثر ما ترعب تلك العصابة الأسدية التي تستهدف كل من يحاول نشر و توثيق الحقيقة .


 

رامي العاسمي 1

برومو أعده بعض النشطاء للشهيد رامي العاسمي

تقرير قناة اورينت عن استشهاد فريقها

التصنيفات: قصص الشهداء | الوسوم : داعل