الأحد 18 آب/أغسطس 2019
  • مكتب توثيق الشهداء في درعا
  • Mail
  • Facebook
  • Twitter
  • Youtube
  • Telegram
  • Skype
  • RSS

محمد الحوراني .. عامان على الاستشهاد

أبو النمر , محمد الحوراني , محمد المسالمة .. تعددت الأسماء

أحد أبناء درعا مهد الثورة وشعلتها منذ بدأت , لم يهدأ يوماً , و تعرفه كل درعا وإعلاميها وصغارها و كبارها كان محمد مشاركا مع أهله منذ بداية الثورة في شتى مجالاتها حيث كان إعلاميا وكان إغاثيا وكان مسعفا للجرحى وكان الرابط الأهم بين كل ما قام به أنه لم يتبعد يوما عن خط النار و المناطق الأكثر خطورة في محاولة لمساعدة أهله .

ركز فيها على النشاط الإعلامي محاولا أن يوصل صوتهم ومعاناتهم للعالم كله ثم انتقل في آخر مشواره ليكون مراسلا لقناة الجزيرة حتى ارتقى في مثل هذا اليوم قبل عامين 18-1-2013 برصاصة غادرة من عصابات الأسد استهدفته أثناء تواجده في بلدة بصر الحرير و التي كان يغطي أحداثها حينما حاولت قوات الأسد اقتحامها فاستهدفته رصاصة قناص .

لم تكن بصر الحرير محطته الوحيدة حيث كانت كل محطاته وتقاريره الإعلامية في مناطق خط النار ولأن سلاحه كان الكاميرا والحقيقة كما كان غيره من نشطاء وإعلاميون ارتقو في هذه الثورة كان الرد من عصابات الأسد بتكرار محاولات استهدافه حتى ارتقى شهيدا .


 

أبو النمر 2

أبو النمر 1

أبو النمر 3

تقرير الجزيرة عن استشهاد المراسل محمد الحوراني 18 1 2013

برومو الجزيرة للشهيد محمد الحوراني

تقرير أعده نشطاء درعا قبل عام في ذكرى استشهاد البطل محمد الحوراني

التصنيفات: قصص الشهداء | الوسوم : تسيل درعا_البلد