الأربعاء 23 كانون ثاني/يناير 2019
  • مكتب توثيق الشهداء في درعا
  • Mail
  • Facebook
  • Twitter
  • GooglePlus
  • Youtube
  • Telegram
  • Skype
  • RSS
أحد عشر شهيدا معظمهم من النساء و الأطفال

دفعت العمليات العسكرية التي بدأتها قوات النظام في محافظة درعا و تحديدا في ريف درعا الشمالي الغربي ، إلى نزوح الآلاف من المدنيين إلى مناطق أقل تعرضا للقصف في محافظة القنيطرة ، إلا أن الطائرات المروحية التابعة لقوات النظام استهدفت النازحين في إحدى المدارس في قرية عين التينة في محافظة القنيطرة بالبراميل المتفجرة ، ما أدى لوقوع مجزرة بين النازحين في المدرسة و الذي ينحدر معظمهم من مدينة الحارة في ريف درعا ، حيث وثق مكتب توثيق الشهداء في درعا خمسة عشر شهيدا بينهم ثلاثة سيدات و أحد عشر طفل .

صور من مجزرة مدرسة النازحين في قرية عين التينة في محافظة القنيطرة

يذكر أن مكتب توثيق الشهداء في درعا ، أصدر بيانا في التاسع عشر من الشهر الماضي ، أعلن فيه أن العمل في اتفاقية التهدئة في جنوب غرب سوريا قد انتهى ، و ذلك نتيجة لتصاعد وتيرة الاشتباكات و القصف في المنطقة الجنوبية عموما و محافظة درعا خصوصا ، و تزامنها مع دفع قوات النظام بتعزيزات عسكرية كبيرة إلى المنطقة ، و إعلانها بشكل مباشر و غير مباشر عن توجهها لبدء عمل عسكري في المنطقة الجنوبية ، حيث شهد النصف الثاني من الشهر الماضي بدء العمليات العسكرية في محافظة درعا و ارتكاب العديد من المجازر .

التصنيفات: تقارير المجازر | الوسوم : الحارة عقربا