الثلاثاء 26 آذار/مارس 2019
  • مكتب توثيق الشهداء في درعا
  • Mail
  • Facebook
  • Twitter
  • Youtube
  • Telegram
  • Skype
  • RSS
أحد عشر شهيدا معظمهم من النساء و الأطفال

أدى انفجار ألغام في سيارتين تقلا عدد من المدنيين بين بلدتي المسيفرة و السهوة في ريف درعا الشرقي إلى وقوع مجزرة راح ضحيتها أحد عشر شهيدا بينهم ثلاثة سيدات و ستة أطفال معظمهم من عائلة واحدة ، و ذلك أثناء محاولتهم العودة إلى بلدة المسيفرة مساء اليوم ، لكن قوات النظام زرعت العديد من الألغام على الطرقات الواصلة إلى البلدة بعد سيطرتها عليها ، دون إخطار المدنيين أو إغلاق الطرق و إيقاف حركة المرور .

يذكر أن مكتب توثيق الشهداء في درعا ، أصدر بيانا في التاسع عشر من الشهر الماضي ، أعلن فيه أن العمل في اتفاقية التهدئة في جنوب غرب سوريا قد انتهى ، و ذلك نتيجة لتصاعد وتيرة الاشتباكات و القصف في المنطقة الجنوبية عموما و محافظة درعا خصوصا ، و تزامنها مع دفع قوات النظام بتعزيزات عسكرية كبيرة إلى المنطقة ، و إعلانها بشكل مباشر و غير مباشر عن توجهها لبدء عمل عسكري في المنطقة الجنوبية ، حيث شهد النصف الثاني من الشهر الماضي بدء العمليات العسكرية في محافظة درعا و ارتكاب العديد من المجازر .

التصنيفات: تقارير المجازر | الوسوم : الغارية_الشرقية المسيفرة