الثلاثاء 25 شباط/فبراير 2020
  • مكتب توثيق الشهداء في درعا
  • Mail
  • Facebook
  • Twitter
  • Youtube
  • Telegram
  • Skype
  • RSS

“وضاح تعال” ، الشهيد وضاح بديوي

قصة جديدة من قصص الملاحم الخالدة على مدى الأيّام

الشهيد وضاح عبد الكريم بديوي (مواليد خربة غزالة 1988) ، قد لا يبدو الاسم مألوفا للكثيرين ، فهو ليس قائد لواء أو جيش و ليس زعيما سياسيا ، هو ببساطة مجاهد بطل لايبالي بالجراح النّازفة من جسده الطّاهر و يستمر في صموده في وجه الطّغاة ، قصة قد لا تكون كباق القصص ، قصة خطتها عدسة و هي تصور وضاح ينزف بالدماء على خطوط جبهة خربة غزالة و مازال يحمل سلاحه يسنده إلى جراحه و يرمي به عدوه .
قصة لن نستطيع شرحها إلا بمشاهدتها ، إليكم الفيديو الذي يروي بثواني بطولة لو رويت في الرّوايات لظنّها القارىء ضربا من الخيال !

الشهيد وضاح عبد الكريم بديوي ، من أبناء خربة غزالة ، شارك منذ انطلاقة الثورة و نال نصيبه من الاعتقال في سجون قوات النظام في الأشهر الاولى للثورة ، تعرض للإصابه على جبهة جسر حوران أثناء دفاعه عن مدينته خربة غزالة و استشهد بتاريخ 7-9-2013 أثناء مشاركته في معارك اقتحام الكتيبة المهجورة قرب بلدة النعيمة .

وضاح بديوي 1

سعيت جاهدا للتوسع في قصة الشهيد ، و لكن كنت دائما أقف صامتا أمام تلك البطولة ، كان القلم يقف حائرا عن الحديث عن تلك الثواني التي أرى فيها مجاهدا مضرجا بالدماء ينزف على الجبهة و لا يمنعه ذلك من الانسحاب لا بل إن رفاقه يشدوه لعلهم يسعفوه فيرفض ، هذا ببساطة موقف من المواقف التي يعجز اللسان عن الحديث عنها ، و قصة شهيد يستحق منا أن نذكره ليبق للأجيال .

وضاح بديوي 2

برومو الشهيد وضاح عبد الكريم بديوي

التصنيفات: قصص الشهداء | الوسوم : خربة_غزالة