الأربعاء 08 نيسان/أبريل 2020
  • مكتب توثيق الشهداء في درعا
  • Mail
  • Facebook
  • Twitter
  • Youtube
  • Telegram
  • Skype
  • RSS

جرائم تحت التعذيب على حواجز فصائل الجبهة الجنوبية

الجبهة الجنوبية تقتل مدنيان تحت التعذيب في ريف درعا

تلقى مكتب توثيق الشهداء في درعا بتاريخ 11 – كانون الثاني – 2017، معلومات عن مقتل مدنيان اثنان من أبناء قرية كويا في ريف درعا الغربي، تحت التعذيب بعد اعتقالهما من قبل حاجز بلدة تسيل المؤدي لقرية عين ذكر، والذي تسيطر عليه فصائل تتبع للجبهة الجنوبية المنضوية تحت مسمى “الجيش الحر” في درعا .

بعد تلقي المعلومات، عمد المكتب للتأكد من صحتها والتواصل مع الجهات الأهلية وذوي الضحايا، حيث استطاع الحصول على تأكيدات من ذوي الضحايا بمقتل كل من : محمد أكرم سليمان – عبد الله اسماعيل الحسين ، من أبناء قرية كويا في حوض اليرموك، وذلك تحت التعذيب بتهمة حيازتهما لمواد غذائية لإدخالها إلى حوض اليرموك الذي يخصع لحصار من قبل فصائل الجبهة الجنوبية، وتم دفنهما ليلًا في بلدة جلين في ريف درعا الغربي .

إن تورط الفصائل المحسوبة على الثورة السورية في درعا، وفي مقدمتها الجبهة الجنوبية المدعومة من قبل محكمة دار العدل بانتهاكات وجرائم تصنفها الهيئات الإنسانية والمنظمات الحقوقية كجرائم حرب موصوفة، كالقصف العشوائي والإخفاء القسري وعمليات التعذيب، وصولًا للحصار الممنهج واحتجاز المدنيين واتخاذهم كدروع بشرية، لا يترك لهذه الفصائل وداعميها أي مبررات للصمت عن هذه الانتهاكات .

إن مكتب توثيق الشهداء في درعا، أوضح مرارًا انحيازه للثورة السورية وتوثيق شهدائها في محافظة درعا، وكان قد تجنب الدخول في أي نزاعات أو انتهاكات تتورط فيها الفصائل المسلحة المحسوبة على الثورة السورية، وقد انشئ المكتب قسمًا مخصصًا لتوثيق ضحايا الانتهاكات التي تتسبب بها هذه الفصائل. وإن المكتب يندد بهذه الجريمة البشعة، و يطالب كافة المعنيين بالأمر، بفتح ملف تحقيق بهذه الجريمة و فضح هذا النوع من الممارسات أيًا كان مرتكبها، و عدم التستر عليه، و العمل بجهد لمحاسبته و منع تكرارها أبدًا .

التصنيفات: البيانات الصحفية | الوسوم : لا يوجد